الخط الأخضر الخط الأخضر
 
اخبار بيئية آراء ومقالات البيئة والسياسة البيئة والإقتصاد البيئة والقانون ابحاث ودراسات منوعات بيئية كوارث طب وعلوم
 
ابحاث ودراسات
تصغير الخط تكبير الخط
"جوجل مابس" يستكشف غابات الأمازون
3/9/2011
ستكون متاحة للمستخدمين بعد 3 أشهر

يلتقط فريق "جوجل إيرث" حاليا صورا من قلب الأمازون ليفتح للعالم بأسره نافذة على التنوع الحيوي في هذه الغابة الاستوائية يطل منها مستخدمو الإنترنت لاستكشاف زوايا تلك الغابة من منازلهم ومكاتبهم.
في أعماق غابة الأمازون البرازيلية، كانت امرأتان تغسلان الملابس في مياه نهر ريو نيغرو عندما مرت الدراجة الثلاثية لفريق "جوجل" على متن قارب وهي مزودة بعمود عليه كاميرات لالتقاط صور بانورامية بزاوية 360 درجة.
وقد اخترع عملاق الإنترنت "جوجل" هذه الدراجة لتحل محل السيارة في تصوير مشاهد من الشوارع أو أماكن يتعذر النفاذ إليها مثل الطرقات الضيقة المخصصة للمشي.
وتعتبر هذه المبادرة الأولى من نوعها في مجال استكشاف نهر الأمازون وحياته البرية وجماعاته.
وكان فريقان من "جوجل" قد استهلا في آب/أغسطس رحلتهما إلى مدينة تومبيرا الأمازونية بالقرب من ماناوس (شمال البرازيل)، أحدهما على متن قارب والآخر على دراجة.
أطلقت المشروع مؤسسة "أف أيه أس" البرازيلية التي اتصلت قبل سنتين بخدمة الخرائط الإلكترونية "جوجل إيرث" لتقترح عليها مشروعا طموحا يقضي بضم غابة الأمازون الغنية إلى خدمة "ستريت فيو" التي تسمح لمستخدمي الإنترنت باستكشاف مدن العالم بفضل التقاط صور بانورامية.
ويقول غابرييل ريبنبويم المسؤول عن مشروع المؤسسة "بعد أشهر من التخطيط، من المذهل أن نرى كل هذه التكنولوجيا هنا".
ويضيف "من المهم جدا أن ننقل للعالم بيئة ونمط حياة السكان التقليديين وأن نفتح عينيه أيضا على تحديات التغير المناخي وقطع الأشجار ومكافحة الفقر".
زود فريق "جوجل" الدراجات الثلاث بكاميرات تلتقط الصور بلا انقطاع وتنقلها إلى "جوجل مابس" وخدمات "جوجل إيرث" كي يشعر مستخدمو الإنترنت عند مشاهدتها بأنهم موجودون في المكان.
ويفترض أن يتمكن مستخدمو الإنترنت من مشاهدة الصور بعد ثلاثة أشهر.
ويقول المهندس خوسيه كاسترو كالداس بينما يجلس في الظل في تومبيرا "عندما رأيت الدراجة فكرت في المركبة الأولى التي أرسلت إلى المريخ. والغريب أنها بسيطة أيضا فهي مجرد دراجة بثلاث عجلات".
يشيد هذا المهندس الأرجنتيني الثلاثيني مباني في تومبيرا مخصصة للحرفيين المحليين الذين يبيعون السياح منتجاتهم.
ويقول "عندما أقول لأصدقائي أين أنا يتخيلونني أتصيد في قلب الغابة لأؤمن قوتي".
يفترض أن تدوم المرحلة الأولى من المشروع ثلاثة أسابيع أي ما يكفي من الوقت لقطع مسافة خمسين كيلومترا في نهر ريو نيغرو وتدريب فريق محلي ليتابع المهمة.
ويعلّم فريق من "جوجل" أعضاء مؤسسة "أف ايه أس" وسكان المنطقة كيفية استعمال الدراجة الثلاثية وآلة تصوير مثبتة على دعامة لالتقاط صور داخل المدارس والمراكز الاجتماعية وغيرها من الأماكن العامة.
ويشرح فيرجيليو فيانا وهو المدير التنفيذي للمؤسسة "نريد ألا يرى العالم الأمازون كمكان مليء بالنباتات والحيوانات فحسب... بل أيضا كمكان يعيش فيه أناس".
وتأمل المؤسسة أن يبين المشروع جمال الأمازون وأن يفهم الناس أنه بإمكانهم العيش بتناغم مع الغابة.
ويقول فيانا وهو يتأمل نهر ريو نيغرو المتفرع من نهر الأمازون "تعلم الناس هنا التعايش مع الغابة منذ قرون".
ويضيف "قطع الأشجار ليس نتيجة التهور بل هو قرار اقتصادي. ينبغي أن نحرص على أن يجني السكان المال وأن يحافظوا على الغابة في الوقت نفسه" بفضل السياحة البيئية وإدارة الغابات بطريقة مستدامة.
كانت العائلات المحلية تؤمّن لقمة عيشها من قطع الأشجار غير الشرعي إلى حين تأسيس مؤسسة "أف ايه اس" سنة 2007 التي حولت المنطقة إلى محمية بيئية، على ما تشرح المواطنة ماريا دو سوكورو البالغة من العمر 40 عاما والتي لم تسمع من قبل عن "جوجل".
وتقول "من الرائع أن يظهر مجتمعنا الذي لا يعرفه أحد بهذا الشكل، ولا حتى في ماناوس"، عاصمة ولاية أمازوناس، شمال غرب البرازيل.

تصغير الخط تكبير الخط  
 
 
ادخل ايميلك ليصلك جديدنا