الخط الأخضر الخط الأخضر
 
اخبار بيئية آراء ومقالات البيئة والسياسة البيئة والإقتصاد البيئة والقانون ابحاث ودراسات منوعات بيئية كوارث
English
 
ابحاث ودراسات
تصغير الخط تكبير الخط
جهاز إسرائيلي يجعل المياه الملوثة صالحة للشرب
4/5/2012

القدس - وكالات : لا يستعد الرياضيون وحدهم للألعاب الأوليمبية في البرازيل عام 2016. فمن وراء الكواليس، يستعدّ الخبراء في مجال توفير حلول لتعقيم المياه للعب دور في خطة لمواجهة حالات طوارئ، إذا ما حصل خلال الألعاب اعتداء إرهابي أو كارثة طبيعية.

"إنك بحاجة إلى مياه عالية النوعية في أي حال وبإمكاننا توفير ذلك حتى في أوقات الكوارث"- هذا ما يقوله يوسي سانداك، المدير التنفيذي وأحد مؤسسيْ شركة ووتر شير Water Sheer والتي تقوم بتطوير وتسويق أجهزة متعددة الاستعمال لجعل مياه صالحة للشرب ولنقل وتوزيع المياه. وقد وجدت الشركة موطئ قدم في أسواق المجالس المحلية والجيش والمساعدات الإنسانية وفي المتنزهات.

وتم إرسال أجهزة سوليس لشركة Water Sheer وهي أجهزة تطوير شخصي وأجهزة التعقيم سوكول إلى ميانمار عقب الإعصار الذي اجتاحها عام 2008 وإلى تايوان عام 2009 وهايتي عام 2010 إلى جانب طواقم الإغاثة الطبية التي كانت وزارة الخارجية قد أرسلتها إلى هذين البلدين عقب الزلزالين المدمرين اللذين ضرباهما. ويقول سانداك إنه تم الشروع في استخدام أجهزة التعقيم لشركته ميدانيًا بعد وصولها إلى المناطق المنكوبة ب48 ساعة، حيث تم تعقيم 16 ألف ليتر من المياه يوميًا.

ولا تقتصر قضية توفير المياه الصالحة للشرب على مناطق حصلت فيها اعتداءات إرهابية أو كوارث طبيعية فحسب. فهناك نحو ملياري شخص في العالم يعانون نقصا في كميات كافية من المياه الصالحة للشرب علما بان نسبة هذه المياه في العالم لا تتجاوز 0.74%.

فوفقًا للتقديرات، فنحو 1.6 مليون طفل لم تتجاوز أعمارهم الخامسة يتوفون نتيجة تناولهم المياه غير المعالجة في الدول النامية.

إن شركة Water Sheer التي أسسها رون شاني مع سانداك، ليست الوحيدة التي تعمل في مجال أجهزة تعقيم المياه ولكن ما يميّزها هو كون منتجاتها غير باهظة الثمن وكونها معدّة للاستخدام بكميات كبيرة بالإضافة إلى كونها خفيفة الوزن ومناسبة للاستعمال من قبل أطفال وبالغين على حد سواء. كما أنه ليست هناك تكاليف تتعلق بصيانة الأجهزة وهي لا تعتمد على طواقم مهنية أو على التيار الكهربائي.

ويشير سانداك إلى أن القضية الرئيسية وقت حصول كارثة تكمن في ضمان تزويد سكان المناطق المنكوبة بالمياه على وجه السرعة وهذا ما تعمله شركته. ويذكر سانداك أن ما يقارب 20% من الأجهزة التي تم إرسالها إلى مناطق منكوبة تم التبرّع بها.

إن جهاز سوليس الذي ينتظر الحصول على براءة الاختراع من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية هو جهاز صغير الحجم ومستقلّ يمكن تركيبه على معظم الزجاجات عادية الحجم والحنفيات وخزانات المياه ويوفّر مياه صالحة للشرب من أي مصدر مياه جوفية تقريبًا من خلال معالجة الملوثات العضوية والبيولوجية والكيماوية بواسطة أقراص الكلور. وبإمكان كل جهاز تطهير ما يقارب 700 ليتر من المياه ويمكن تخزين كل جهاز لمدة 6 أشهر.

وجهاز "وسادة مائية – water pillow" الذي صادقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على براءة الاختراع له هو الحل لتوفير المياه اثناء التحرق. وتشتمل كل وسادة من هذا الجهاز والذي أرسِل إلى تايوان بعد الزلزال الذي ضربها، على 3،100 غالون من المياه. ولدى وصول كل وسادة إلى نقطة التوزيع يتم تفريغها إلى وسادات أصغر يمكن تركيب حنفيات عليها.

وهناك جهازان آخران في طور التطوير أحدهما جهاز Sandax MS وهو جهاز شخصي لتعقيم المياه وسيكون بإمكانه جعل مياه البحر و حتى البول صالحة للشرب في حالات استثنائية قد يواجهها جنود في معارك أو ضحايا كوارث وطواقم إنقاذ.

والجهاز الآخر هو عبارة عن وحدة تعقيم شخصية توضع في حقيبة ظهر.
وتم بيع منتجات الشركة حتى الآن في إسرائيل وإفريقيا وأمريكا اللاتينية وتايوان.

تصغير الخط تكبير الخط  
 
 
ادخل ايميلك ليصلك جديدنا