الخط الأخضر الخط الأخضر
 
اخبار بيئية آراء ومقالات البيئة والسياسة البيئة والإقتصاد البيئة والقانون ابحاث ودراسات منوعات بيئية كوارث طب وعلوم
 
كوارث
تصغير الخط تكبير الخط
(89) مسبكا للرصاص تهدد حياة 1.5 مليون نسمة واغتيال البيئة في شبرا الخيمة وشمال القاهر

حذرت دراسة أعدتها الوحدة المحلية لمدينة شبرا الخيمة من استمرار وجود المسابك الملوثة للبيئة في نطاق الكتلة السكنية بالمدينة. وقد أكدت الدراسة خطورة المسابك علي حياة السكان واعتبرتها عنصراً أساسياً لتلويث البيئة بسبب الغازات الخانقة والاتربة والدخان الملوث الناجم عن عمل المسابك والذي يغطي سماء المناطق المجاورة لها بشكل واضح نتيجة الاحتراق بالمخلفات البدائية لصهر المعادن والمسبوكات. هذا وكشفت الدراسة ان استنشاق الهواء المشبع بهذه السموم القاتلة لفترات طويلة يومياً بصفة مستمرة يجعلهم عرضة لأمراض الصيف والأمراض الصدرية المميتة كشفت الدراسة أيضاً، وجود 85 مسبكاً في شبرا الخيمة بحوض الخرس والاعجام والشريف بالبر البحري لترعة الإسماعيلية بحي شرق وأن الرياح تساعد علي حمل الأبخرة الناجمة عن تشغيل المسابك ونقلها الي المناطق الشمالية بالقاهرة.


وأشارت الدراسة إلي وجود أفران محورية ذات سعة كبيرة تعمل بوقود المازوت لصهر الرصاص والزهر وهي تعد السبب الرئيسي لظهور السحابة الكثيفة المتولدة من مداخل هذه المسابك. كما أكدت الدراسة عدم قيام المسابك بتركيب أجهزة تنقية للتخلص من الأدخنة والأتربة والأبخرة والغازات الضارة وكشفت الدراسة ان 24 مسبكاً يتم تشغيلها بطريقة عشوائية.


كما تبين ان أغلب المسابك لا يوجد بها أجهزة تنقية والبعض الآخر يوجد به ولا تعمل ومعظم هذه المسابك لا تقوم بعملية تشغيل الفلتر أثناء العمل في معظم الأحيان. وأوضحت الدراسة أن عدد العاملين بهذه المسابك يصل الي 1171 عاملاً موزعين علي 98 مسبكاً سواء مسابك الرصاص أو الزهر أو الألمنيوم أو النحاس.


وقد أكد الدكتور علي شمس الدين نائب رئيس جامعة بنها لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة أن وزارة البيئة قامت بمجهود كبير لحل مشكلة المسابك ونقلها خارج مدينة شبرا الخيمة للحد من التلوث لكنه اعترف بان هذه العملية تحتاج الي تضافر جهود عدد من الجهات خاصة أن التلوث الذي يتعرض له أهالي مدينة شبرا الخيمة وشمال القاهرة من النوع الخطير الذي يهدد حياة السكان بهذه المناطق. وقال: اننا نحاول أجراء دراسات ميدانية لرصد مخاطر هذه المسابك علي البيئة والسكان بهدف البحث عن طرق علمية وعملية لحل هذه الأزمة.


كان المستشار عدلي حسين محافظ القليوبية قد أكد خلال لقاء جماهيري أنه نقل المسابك من شبرا الخيمة الي صحراء أبوزعبل يتطلب توفير البيئة الأساسية والتي يتكلف تنفيذها 45 مليون جنيه .. وأوضح ان الحكومة اعتمدت 1.5 مليون جنيه فقط.


حذر المحافظ أن مشكلات البيئة قد وصلت الي مرحلة خطيرة وتنتقل من سئ إلي أسوأ وإذا لم تشرع الحكومة في التعامل معها بجدية سوف تزيد تعقيداً وقال ان الدعم الحكومي الضئيل المخصص لنقل المسابك سيجعلنا ننتظر 40 عاماً حتي تنتهي تماماً من نقلها إلي صحراء أبوزعبل. وأكد أنه في حالة نقل المسابك من مواقعها الحالية سيتم تخصيص هذه المواقع لاقامة حدائق ومشروعات سكنية تخدم أهالي المنطقة.

 

التاريخ : أغسطس 2006

تصغير الخط تكبير الخط  
 
 
ادخل ايميلك ليصلك جديدنا